مشكلة التعليم في مصر

الدولة: مصر
 

 

 

 

 

 

 

    لو سألت أي شخص في مصر ما هي أسباب مشكلة التعليم في مصر ؟، ستجد مئات الردود : المشكلة في الوزارة، الفصل, المدرس, الطالب, الكتاب, أو حتى لا يوجد مشكلة من الأساس!.     في رأيي أن السبب الرئيسي لحالة التعليم في مصر هي رؤيتنا للتعليم وأهداف التعليم من وجهة نظر كل شخص فينا.كلنا مشتركون في هذه المشكلة الطالب, المعلم, ولي الأمر, الوزارة، كل شخص له علاقة بالتعليم؛ فرؤيتنا للتعليم تدور على روتين معين من أجل الحصول على شهادة و بعد ذلك الحصول على وظيفة و أن يكون نظام التعليم مشابه للأنظمة بالخارج و كأن نظام التعليم هناك ناجح 100% في العالم و هذا مستحيل!.

 

    لا يمكن أن تقتصر رؤية الطالب للتعليم على أنه شر لابد منه و أن أهدافه من التعليم تنحصر في شهادة و درجات تثبت تفوقه و هدفه الرئيسي هو الوظيفة و المكانة الاجتماعية, لا يمكن أن يكون رؤية ولي الأمر للتعليم على أنه مجموعة من المعلومات سيتم حشرها في رأس ابنه أو بنته و يتمنى أن يرى ابنه يحفظ تلك المعلومات جيداً و ينال الشهادة بتفوق كبير, لا يمكن أن يتلخص نظام التعليم من وجهة نظر الوزارة في كتاب يتم حفظه و نظام امتحانات للتأكد من قدرة الحفظ.

 

    لا يمكن أن يتلخص تطوير عملية التعليم في تجديد شكل الكتاب أو محاولة تقليد المدارس الأجنبية، كبداية يجب أن نعترف أننا جميعا شركاء في الجريمة؛ جريمة التعليم في مصر!، بالرغم من أن حصة المدرسة لا تقدم شيء في معظم الأوقات لكن لو دخل الطالب و هو يريد أن يتعلم و يعرف مدى أهمية الحصة سيستفيد مهما كانت شكل الحصة

 

   المشكلة في مصر هو أننا فقدنا نظام التعليم تقريبا؛ المشكلة هي أنه تقريبا لا يمكن استعادة ثقة أي شخص في نظام التعليم في مصر!. مشكلة التعليم في مصر هي في البداية مشكلة ثقافة و الكارثة هنا أن مصدر الثقافة الأول هو التعليم!.    نحن نحتاج إلى تغيير كثير من الأفكار التي عندنا, نحن نحتاج إلى تجديد ثقافتنا , نحن بحاجة إلى نظام تعليم حقيقي.

 

    التعليم ليس معلومات يتم حشرها في الرأس، التعليم هو فقط يعطي الأدوات و يعطي الأساسيات و على الطالب أن يصنع الطريق. ليس المطلوب من نظام التعليم أن يصنع العلماء و لكن المطلوب هو أن يعطي الطالب القدرة على أن يحلم بذلك, أن يعطيه الأدوات التي تجعله يحقق ما يريد، ونظام التعليم في مصر لا يعطي الطالب الأدوات و لا حتى المجال لكي يحلم، فمجرد فكرة الحلم لا تتماشي مع نظام التعليم في مصر.       نحن فقط نعترف بالدرجات و الشهادات, الأحلام هنا فقط خلال نومك.نحن نريد نظام تعليم يجعلك تحلم أنك تغير العالم و يفتح أمامك الطريق لكن لن يصنع أحد الطريق أبداً غير الطالب نفسه.

 

الطريق طويل من أجل تغيير التعليم في مصر, و دائماً هناك أمل في التغيير.

 

 

 

أضف تعليقا جديداَ